الاثنين، 16 ديسمبر، 2013

ولا ذَكَرتُك إلا تُهْتُ من طَرَبٍ..


                       "ولا ذَكَرتُك إلا تُهْتُ من طَرَبٍ
                        حتّى أُمَزّقَ أحْشائي وأطْمَاري"
                                                     أبو المغيث الحسين بن منصور الحلاج
الحُبُّ جمْرةُ اللّهبِ
إليكَ أُهْديها يا ربّي،
ترنّحْتُ على حبال هواكَ
وما بالروح سوى التّعبِ،
سَكرْتُ بكأْس خمْرتِهِ..
وغِبْتُ في لذّة القُرْبِ..
ناديتُ.. أنا الحقُّ،
فاصْلبوني كما صَلَبتُموهُ..
أنا هُو.. هُوَ أنا..
 سِرّهُ مُعلّق بالقلبِ.

*       *        *   *             *
ما بين مساميرٍ وأخشابِ
ودلائل عشقٍ وجمالْ..
ضَحِكَ، دمعتْ عيناه فرحاً
جلَدوهُ.. قطّعوا أطرافهْ..
رَقصتْ روحهُ من أنينْ
سالت دماء الكمالْ
صلّى..ناجَى ربّهُ وتَلى..
                        "وبشِّرِ الصّابرينْ"
فاصبروا تنالوا.. وإنْ بعْدَ حِينْ.

 *       *        *   *             *

طَمَعًا في الوِصالِ نطقْتُ هواكَ..
تلوتُ صلاةً مِحرابكَ العالي:
      سبحانكَ ربّي بيْن برّ وسماءْ..
غابَ العَقلُ ما بين الذِّكًرِ وشَقَى..
صَدحْتُ بترنيماتِ العارفينْ،
إن كان شَطْحُ المُحِبّين جُنونٌ
فإنّي في هواكَ جُنِنْتُ..
جُذِبْتُ لنورِ سرْمِدي 
مَرّغْتُ روحي وهِمْتُ..
غِبْتُ وغابَتْ عنّي أوْتاري
فلا كانتْ ولا كُنتُ..

 *       *        *   *             *
طَلبوا في طريقكَ الحقّ فقيل ضَلّوا
هيهْاتَ أن يضَلّ العارف الفانِي
لا كِبراٌ ولكنْ رأى الرّبَّ بعينِ القلبِ..
فيا حبيبي ضُمَّني لحُضْنِك الدّانِي
ثم "اصْنع كُلّ ما شِئْتَ بِشاني".

هناك تعليق واحد: